Friday, March 23, 2012

حين ننظر من النافذة نعطى ظهرنا الى العالم

اجلس فى مقر عملى بالزمالك
انظر فى نافذتك كل يوم .. تلامسك اطرافى ..
وتقرا افكارى فى كل لحظة بمهارة عالية
واتحدث الية فى لغة صمت ...و نظرات لا يفهما الا انت
نتجاذب اطراف الحديث اللذيذ
يشعر لحظات فرحى ..وينبض بساعات حزنى
اعلن لة مواعيدى وارتب معة جدولى اليوم
اهمس لية بما يضايقنى
ويبتسم
..................................
فى مقعدى والى جوار النافذة
ارى اقرب اصدقاء والوحيدة الان
التى تعرف ما اخفية قبل ما اظهرة
والتى لم تتوانى من تدليليى ومداعبتى ومشاركتى اتعابى ومشاكلى
والعجيب انها يسارية وتجلس الى اليسار
يسار قليلا صديقتى التى ارى فيها ايام طفولتى
وارمقها بظرة " ولو يرجع بيا الزمان كنت اتمنى ابقى زيك" وتضحك وتتمايل
ابتسم ابتسامة الرضا
منذ اشهر ماضية فقدت صديقة والان اصبح عندى صديقتين
همن اجمل ما املك
..............................
اما العالم الموجود على ظهرى
لم يعد ذو اهمية كبرى
بل انة اصبح من الفرضيات التى تنحت فى حياتى فى الفترة السابقة
عالم ملىء بالهمز واللمز
بتناقضات وتضاربات يحكمها المال والمحسوبيات
مملؤ بالتراجم والمعانى والاقوال
معقد ولة حسابات
ولان العالم وضوع ف الشرير
فلا اعبء بهمة ولا ابذل مشقة فى تحملة
وبالرغم من كل ذلك يوجد امراة مزعجة بقلب رقيق مغامر
تحدث ضجيج محبوب رغم صرصرتها
استطيع رؤيتها حين تروح وتجى تدبدب بحذائها الدال على وجودها
.............................
تهب الان نسمة لطيفة ترفع شعرى
وتتطاير الاوراق من على مكتبى
وترفع طفلتى شعرها من على وجهها
وتميل يسارتى بنظارتها
وتبتسم

No comments: